الرئيسية التسجيل
الخروج التحكم

 تابع التغطيه من هنا


العودة   المجالس التاريخية > المجالس الأدبيه > مجلس القصائد المختارة
أهلا وسهلا بك إلى المجالس التاريخية.
يسعدنا ويشرفنا أن نرحب بكم ، إذا كانت هذه زيارتكم الأولى للمجالس ، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة معنـــا .... وياهلا ومرحباء بالجميع ,,,

إضافة رد
قديم 21-10-2007, 03:27 PM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
عبدلعزيز الخنيزان
اللقب:
عضو المجالس النشط
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Sep 2007
العضوية: 9282
المشاركات: 240 [+]
بمعدل : 0.05 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 14
نقاط التقييم: 20
عبدلعزيز الخنيزان is on a distinguished road

الإتصالات
الحالة:
عبدلعزيز الخنيزان متصل الآن
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عبدلعزيز الخنيزان المنتدى : مجلس القصائد المختارة
افتراضي

[align=center]



لذلك كان يلقي بنفسه في مهاوي الردى مغيراً على أعدائه، ليرجع إلى قومه
وأهله غنياً فيغنيهم، يقول مخاطباً زوجته التي تحثه على حفظ ماله والبقاء بين أهله:


ذريني أطــوف فـي البلاد لعـلني

أخليك أو أغنيك عن سوء محضري

فـإن فــاز سهم للمنيـة لـم أكــــن

جزوعـاً وهل عن ذاك مـن متـأخـــر

وإن فاز سهمي كفّكم عن مقاعد

لكــم خلـف أدبـار البيـوت ومـنظـــر



كانت نفسه الأبيّة ترفض أن تتضاءل أمام غني يداريه الناس ويتقربون إليه، بل
ربما كان موقف الناس من الغني أحد الدوافع القوية التي تهيب به إلى سلوك سبل المخاطر لأن في
المال دعماً لقوة النفس كما يقول:



ومن يكُ مثلي ذا عيالٍ ومقتراً

من المالِ يطرح نفسه كل مطرح

ليبلغ عذراً، أو يصيب رَغيبة

ومبلـغُ نفسٍ عـذرهـا مثـل منجح



ويقول:


فلَلموتُ خيرٌ للفتى من حياته

فقيراً، ومن مولى تـدِبُّ عقـاربـه

وسائلـةٍ أيـنَ الرحيـلُ وسائلٍ

ومن يسألُ الصعلوك أين مذاهبُه

مذاهبُـه أن الفجـاج عريضـة

إذا ضـنّ عـنــه بـالفَعــال أقـاربُــه




وفي المال كذلك إغناء للأهل والجيران:

فــإذا غَـنيتُ فــإن جــاري نيلـه

من نائلي وميسّري معهـودُ

وإذا افتقرتُ فلن أرى متخشعاً

لأخي غِنىً، معروفُه مكدود



ويقــــول:

هـــــــــلا سـألـــتَ بني عـيلانَ كلهم

عند السنينَ إذا ما هبت الريحُ

قدحانِ: قدحُ عيال الحي إذ شبعـوا

وآخر لذوي الجيـران ممنـوحُ


ومن علامات الكرم وأماراته أن يلقى ضيفه بأسارير منبسطة ووجه مسفر،
ويؤنسه بالحديث:



سَلي الطارق المعترّ يا أم مالك

إذا ما أتاني بين قدري ومجزري

أيسفر وجهي أنه أول القِــرى

وأبـذلُ معروفي لــه دون منكـري



ويقـــول:


فراشي فراشُ الضيف والبيتُ بيته

ولم يُلْهني عنــه غزالٌ مُقَنع

أحدّثُــه إن الحديـث مـــن القـــــرى

وتعلم نفسي أنه سوف يهجع



وقال ابن الأعرابي: أجدب ناسٌ من بني عبس في سنة (يعني سنة قحط)
أصابتهم فأهلكت أموالهم وأصابهم جوع شديد وبؤس، فأتوا عروة بن الورد فجلسوا أمام بيته،
فلما بصروا به صرخوا وقالوا:
ياأبا الصعاليك أغثنا فرقّ لهم وخرج ليغزو بهم ويصيب معاشاً، فنهته امرأته لما تخوفت عليه من
الهلاك، فعصاها وخرج غازياً، فمر بمالك الفزاري فسأله أين يريد فأخبره،
فأمر له بجزور (بعير) فنحرها فأكلوا منها، وأشار عليه مالك أن يرجع فعصاه ومضى حتى انتهى إلى
بلاد بني القين فأغار عليهم، فأصاب هجمة (الهجمة من الإبل قريب من المائة) عاد بها على نفسه وأصحابه، وقال في ذلك:




أرى أم حسان الغداة تلومني

تخوفني الأعداء والنفس أخوف

تقول سليمى لو أقمتَ لسرنا

ولم تدر أني للمقام أطوف

لعل الذي خوفتنا من أمامنا

يصادفه في أهله المتخوف



وقـــــال:

أقيموا بني لُبنى صدور ركابكم

فكل منايا النفس خيرٌ من الهزل

فإنكم لن تبلغوا كل همتي

ولا أربي حتى تروا منبت الأثل

لعل ارتيادي في البلاد وحيلتي

وشدي حيازيم المطية بالرحل

سيدفعني يوماً إلى رب هجمة

يدافع عنها بالعقوق والبخل






**يتبـــــــــــــــع**[/align]












توقيع : عبدلعزيز الخنيزان


التعديل الأخير تم بواسطة عبدلعزيز الخنيزان ; 21-10-2007 الساعة 03:38 PM
عرض البوم صور عبدلعزيز الخنيزان   رد مع اقتباس
قديم 22-10-2007, 08:59 PM   المشاركة رقم: 11
المعلومات
الكاتب:
عبدلعزيز الخنيزان
اللقب:
عضو المجالس النشط
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Sep 2007
العضوية: 9282
المشاركات: 240 [+]
بمعدل : 0.05 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 14
نقاط التقييم: 20
عبدلعزيز الخنيزان is on a distinguished road

الإتصالات
الحالة:
عبدلعزيز الخنيزان متصل الآن
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عبدلعزيز الخنيزان المنتدى : مجلس القصائد المختارة
افتراضي

[align=center]

خبر عروة مع سلمى
سببته وفداء أهلها بها:


أخبرني أحمد بن عبد العزيز الجوهري قال حدثنا عمر بن شبة قال حدثني محمد
بن يحيى قال حدثني عبد العزيز بن عمران الزهري عن عامر بن جابر قال: أغار عروة بن الورد على
مزينة فأصاب منهم امرأة" من كنانة ناكحاً، فاستاقها ورجع وهو يقول:


تبغ عدياً حيث حـلـت ديارهـا
وأبناء عوف في القرون الأوائل

فإلا أنل أوساً فإني حسـبـهـا
الأدغال من ذي السلائل


ثم أقبل سائراً حتى نزل ببني النضير، فلما رأوها أعجبتهم فسقوه الخمر، ثم
استوهبوها منه قوهبها لهم، وكان لا يمس النساء، فلما أصبح وصحا ندم فقال:


سقوني الخمر ثم تكنفوني

الأبيات: قال: وجلاها النبي صلى الله عليه وسلم مع من جلا من بني النصيروذكر أبو عمرو الشيباني من خبر
عروة بن الورد وسلمى هذه أنه أصاب امرأة" من بني كنانة
بكراً يقال لها أنها أرغب الناس فيه، وهب تقول له: لو حججت بي فأمر على أهلي وأراهم! فحج بها،
فأتى مكة ثم أتى المدينة، وكان يخالط من أهل يثرب بني النضير فيقرضونه إن احتاج ويبايعهم إذا غنم،
وكان قومها يخالطون بني النضير، فأتوهم وهو عندهم؛ فقالت لهم سلمى: إنه خارج بي قبل أن يخرج
الشهر الحرام، فتعالوا إليه وأخبروه أنكم تستحيون أن نكون امرأة منكم معروفة النسب صحيحته
سبية"، وافتدوني منه فإنه لا يرى أني أفارقه ولا أختار عليه أحداً، فأتوه فسقوه الشراب، فلما ثمل
قالوا له: فادنا بصاحبتنا فإنها وسيطة النسب فينا معروفة، وإن علينا سبة" أن تكون سبية، فإذا صارت
إلينا وأردت معاودتها فاخطبها إلينا فإننا ننكحك؛ فقال لهم:
ذاك لكم، ولكن لي الشرط فيها أن تخيروها، فإن اختارتني انطلقت معي إلى ولدها وإن اختارتكم انطلقتم بها؛
قالوا: ذاك لك؛ قال: دعوني أله بها
الليلة وأفادها غداً، فلما كان الغد جاءوه فامتنع من فدائها؛
فقالوا له: قد فاديتنا بها منذ البارحة، وشهد عليه بذلك جماعة ممن حضر،
فلم يقدر على الامتناع وفاداها، فلما فادوه بها خيروها فاختارت أهلها،
ثم أقبلت عليه فقالت: ياعروة أما إني أقول فيك وإن فارقتك الحق: والله ماأعلم امرأة من العرب ألقت
سترها على بعل خيرٍ منك وأغض طرفاً وأقل فحشاً وأجود يداً وأحمى لحقيقة؛ وما مر علي يوم منذ كنت
عندك إلا والموت فيه أحب إلي من الحياة بين قومك، لأني لم أكن أشاء أن أسمع امرأة من قومك
تقول: قالت أمة عروة كذا وكذا إلا سمعته؛ ووالله لا أنظر في وجه غطفانية أبداً، فارجع راشداً إلى
ولدك وأحسن إليهم. فقال عروة في ذلك:


أرقت وصحبتي بمضيق عمق
لبرق مـن تهامـة مستطيـر

إذا قلتُ استَهَـلّ علـى قديـدٍ
يحور ربابه حـور الكسيـر

تكشف عائـذ بلقـاء تنفـي
ذكور الخيل عن ولد شفـور

سقى سلمى وأين ديار سلمى
إذا حلّتْ مُجاورة َ السرير

إذا حلّتْ بأرضِ بنـي علـيّ
وأهلي بيـن زامـرة وكيـر

ذكرت منازلاً مـن أم وهـب
محل الحي أسفل ذي النقيـر

وأحدث معهد مـن أم وهـب
معرسنا بدار نبي بني النضير

أطَعتُ الآمِرينَ بصَرْمِ سَلمـى
فطاروا في عراه اليستعـور

سَقَوْني النَّسءَ، ثم تكنّفونـي
عُداة ُ اللَّهِ مـن كـذِبٍ وزُورِ

وقالوا ليس بعد فداء سلمـى
بمُغْنٍ، مـا لديـكَ، ولا فقيـر

ولا وأبيك لو كاليـوم أمـري
ومن لكَ بالتَدَبُّرِ فـي الأمـورِ

إذاً لمَلَكْتُ عِصْمـة َ أُمّ وَهْـبٍ
على ما كان من حسك الصدور

فيا للناس كيف غلبت نفسـي
على شيءٍ، ويكرهُهُ ضميري

ألا يا ليتَني عاصَيـتُ طَلْقـاً
وجباراً ومن لي مـن أميـر




وأخبرني علي بن سليمان الأخفش عن ثعلب عن ابن الأعرابي بهذه الحكاية
كما ذكر أبو عمرو، وقال فيها: إن قومها أغلوا بها الفداء، وكان معه طلق وجبار أخوه وابن عمه،
فقالا له: والله لئن قبلت ما أعطوك لا تفتقر أبداً، وأنت على النساء قادر متى شئت، وكان قد سكر
فأجاب إلى فدائها، فلما صحا ندم فشهدوا عليه بالفداء فلم يقدر على الامتناع. وجاءت سلمى تثني عليه
فقالت: والله إنك ما علمت لضحوك مقبلاً كسوب مدبراً خفيف على متن الفرس ثقيل على العدو طويل
العماد كثير الرماد راضي الأهل والجانب، فاستوص ببنيك خيراً، ثم فارقته.



تحـن إلـى سلمـى بحـر بلادهـا
وأنت عليهـا بالمـلا كنـت أقـدر

تحِلّ بـوادٍ، مـن كَـراءٍ، مَضَلّـة
ٍتحاولُ سلمى أن أهـابَ وأحصَـرا

وكيف تُرَجّيها، وقد حِيـلَ دونهـا
وقد جاورت حيّـاً بتَيمـن مُنكـرا

تبغّانـيَ الأعْـداءُ إمّـا إلــى دَم
ٍوإما عـراض الساعديـن مصـدرا

يظلّ الأبـاءُ ساقطـاً فـوقَ مَتنِـهِ
له العَدْوَة ُ الأولى ، إذا القِرْنُ أصحرا

كـأنّ خَـواتَ الرعـدِ رزءُ زئيـره
من اللاء يسكـن العريـن بعثـرا

إذا نحـن أبردنـا وردت ركابـنـا
وعنّ لنا، من أمرنـا، مـا تَيَسّـرا

بدا لك منـي عنـد ذاك صريمتـي
وصبري إذا ما الشيء ولى فأدبـرا

وما أنس مالأشياء لا أنـس قولهـا
لجارتهـا مـا إن يعيـش بأحـورا

لعلّكِ، يومـاً، أن تُسِـرّي نَدامَـة
ًعلي بما حشمتني يـوم غضـورا

فغربت إن لم تخبريهـم فـلا أرى
لي اليوم أدنى منك علمـاً وأخبـرا

قعيدَكِ، عمـرَ الله، هـل تَعلميننـي
كريماً، إذا اسوَدّ الأنامـلُ، أزهـرا

صبوراً على رزء الموالي وحافظـاً
لعرضي حتى يؤكل النبت أخضـرا

أقـب ومخمـاص الشتـاء مـرزأ
إذا اغبـر أولاد الأذلــة أسـفـرا



أغار مع جماعة من قومه على رجل فأخذ إبله وامرأته ثم اختلف معهم فهجاهم:


فزعموا أن الله عز وجل قيض له وهو مع قوم من هلاك عشيرته في شتاءٍ شديد ناقتين دهماوين، فنحر
لهم إحداهما وحمل متاعهم وضعفاءهم على الأخرى، وجعل ينتقل بهم من مكان إلى مكان، وكان بين
النقرة والربذة فنزل بهم مابينهما بموضع يقال له: ماوان. ثم إن الله عز وج قيض له رجلاً صاحب مائةٍ
من الإبل قد فر بها من حقوق قومه- وذلك أول ما ألبن الناس-فقتله وأخذ إبله وامرأته، وكانت من
أحسن النساء، فأتى بالإبل أصحاب الكنيف فحلبها لهم وحملهم عليها، حتى إذا دنوا من عشيرتهم أقبل
يقسمها بينهم وأخذ مثل نصيب أحدهم، فقالوا: لا واللات والعزى لا نرضى حتى نجعل المرأة نصيباً فمن
شاء أخذها، فجعل يهم بأن يحمل عليهم فيقتلهم وينتزع الإبل منهم، ثم يذكر أنهم صنيعته وأنه إن فعل
ذلك أفسد ما كان يصنع، فأفكر طويلاً ثم أجابهم إلى أن يرد عليهم الإبل إلا راحلة يحمل عليها المرأة
حتى يلحق بأهله، فأبوا ذلك عليه، حتى انتدب رجل منهم فجعل له راحلة من نصيبه؛ فقال عروة في ذلك
قصيدته التي أولها:



ألا إنّ أصحابَ الكنيفِ وجدتُهـم
كما الناس لما أخصبوا وتمولوا

وإنّـي لمَدفـوعٌ إلـيّ ولاؤهـم
بماوان إذ نمشـي وإذ نتملمـل

وإذ ما يريح الحي صرماء جونة
ينوسُ عليها رحلُها مـا يحلّـل

موقَّعة ُ الصَّفقينِ، حدباء، شارف
ٌتقيـد أحيانـاً لديهـم وترحـل

عليها من الوِلدانِ ما قد رأيتُـمُ
وتمشي، بجَنبيها، أراملُ عُيَّـل

وقلت لها يـا أم بيضـاء فتيـة
طعامُهُمُ، من القُـدورِ، المعجَّـل

مضيغ من النيب المسان ومسخن
من الماء نعلوه بآخر مـن عـل

فإني وأياهم كـذي الأم أرهنـت
له ماء عينيها، تفَـدّي وتَحمِـل

فلمـا ترجـت نفعـه وشبابـه
أتت دونها أخرى جديداً تكحـل

فباتَتْ لحدّ المِرفَقَيـنِ كلَيهمـا
تخير من أمرين ليسـا بغبطـة

هو الثّكلُ، إلاّ أنهـا قـد تجمَّـل
كليلة ِ شيباء التي لستَ

، إذ منّ، ما مـنّ، قِرمِـل
أقول له يـا مـال أمـك هابـل

متى حسبت على الأفيـح تعقـل
بدَيمومة ٍ، ما إن تكادُ ترى بهـا

من الظمأ الكوم الجـلاود تنـول
تنكـر آيـات البـلاد لمـالـك

وأيقن أن لا شيء فيهـا يقـول



**يتبــــــــــــــــــــــــع **
[/align]












توقيع : عبدلعزيز الخنيزان

عرض البوم صور عبدلعزيز الخنيزان   رد مع اقتباس
قديم 22-10-2007, 11:15 PM   المشاركة رقم: 12
المعلومات
الكاتب:
عبدلعزيز الخنيزان
اللقب:
عضو المجالس النشط
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Sep 2007
العضوية: 9282
المشاركات: 240 [+]
بمعدل : 0.05 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 14
نقاط التقييم: 20
عبدلعزيز الخنيزان is on a distinguished road

الإتصالات
الحالة:
عبدلعزيز الخنيزان متصل الآن
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عبدلعزيز الخنيزان المنتدى : مجلس القصائد المختارة
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Nieveen مشاهدة المشاركة
   [align=center]

((( عبدلعزيز الخنيزان )))

تحية تقدير واحترام
تقبلها مني .. اخي الكريم


علي كل ما تعودناه منك من افضل طرح
وتميز



واشكرك علي هذا الموضوع
الجديد في فكرته
والغني في ثقافته

وحتى يحظي بالدعم والمشاركة الفعالة
لتفعيل اهداف طرحه


اسمحلي بنقله الي قسم الشعر
لنستفيد من علوم واخبار الشعراء .. واضافاتهم المجدية

ولكني ارجو تعويضنا عنه بموضوع جديد
ومشوق .. خاص بالخواطر



وتقبل مني وافر الشكر
ودمت سالما سعيدا .. .. نيفين
[/align]

الاخت نيفين

كل الشكر والتقدير..على عطرك
الصافي عبر ردك السااامي..
اعجز اجااريك...لكن سمو اصلك
وحسن منبتكم..دليل على هــ الارتقاء الفكري
لكي كل تقدير..ودمتي بخير


وتقبلي ووردي ووردي
.
.
.
عبدالعزيز الختيزان.................الريا ض












توقيع : عبدلعزيز الخنيزان

عرض البوم صور عبدلعزيز الخنيزان   رد مع اقتباس
قديم 22-10-2007, 11:22 PM   المشاركة رقم: 13
المعلومات
الكاتب:
عبدلعزيز الخنيزان
اللقب:
عضو المجالس النشط
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Sep 2007
العضوية: 9282
المشاركات: 240 [+]
بمعدل : 0.05 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 14
نقاط التقييم: 20
عبدلعزيز الخنيزان is on a distinguished road

الإتصالات
الحالة:
عبدلعزيز الخنيزان متصل الآن
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عبدلعزيز الخنيزان المنتدى : مجلس القصائد المختارة
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منصور الجلعود مشاهدة المشاركة
   [align=center]موضوع رائع
وجهد يستحق الاشاده به
متابعين لكل ماتتحفنابه من معلومات رائعه


,
[/align]



الاخ منصور الجلعود

كل الشكر والتقدير على روعة الحضور
ولاهنت ياالشيخ على هـ الاشااده,,
والمتاابعه وان شااء الله تجد ماايسرك
دمت بخير



تقبل وودي ووردي




عبدالعزيز الخنيزان.................الريا ض












توقيع : عبدلعزيز الخنيزان

عرض البوم صور عبدلعزيز الخنيزان   رد مع اقتباس
قديم 22-10-2007, 11:58 PM   المشاركة رقم: 14
المعلومات
الكاتب:
عبدلعزيز الخنيزان
اللقب:
عضو المجالس النشط
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Sep 2007
العضوية: 9282
المشاركات: 240 [+]
بمعدل : 0.05 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 14
نقاط التقييم: 20
عبدلعزيز الخنيزان is on a distinguished road

الإتصالات
الحالة:
عبدلعزيز الخنيزان متصل الآن
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عبدلعزيز الخنيزان المنتدى : مجلس القصائد المختارة
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الاطرق آل هذال مشاهدة المشاركة
   عبد العزيز الخنيزان


طرح رائع يستحق المتابعه


قرأنا واستمتعنا وأستفدنا


متابعون لما يضاف في هذا الموضوع


تسلم يمناك وكل الشكر لك


تحيتي وتقديري



الاخ الاطرق ال هذال

كل الشكر والتقدير على حضورك
وروعة الحضور عبر ردكم الساامي
ولاهنت يالشيخ,,اتمنى ان يكون الطرح يناال
اعجابكم.......دمت بخير



تقبل ودي ووردي






عبدالعزيز الخنيزان................الرياض












توقيع : عبدلعزيز الخنيزان

عرض البوم صور عبدلعزيز الخنيزان   رد مع اقتباس
قديم 23-10-2007, 09:23 AM   المشاركة رقم: 15
المعلومات
الكاتب:
عبدلعزيز الخنيزان
اللقب:
عضو المجالس النشط
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Sep 2007
العضوية: 9282
المشاركات: 240 [+]
بمعدل : 0.05 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 14
نقاط التقييم: 20
عبدلعزيز الخنيزان is on a distinguished road

الإتصالات
الحالة:
عبدلعزيز الخنيزان متصل الآن
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عبدلعزيز الخنيزان المنتدى : مجلس القصائد المختارة
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مهدي معيوف العنزي مشاهدة المشاركة
   اخي/عبدالعزيز

فكره جميله بيض الله وجهك

تستحق المتابعه والاشاده بهذا الجهد

وهذه المعلومات القيمه لاعدمناك

ولكن اسمحلي بنقل مشاركتك الى مجلس الشعر المنقول

لانه يختص بهذا الموضوع لما سوف ياتي به من قصائد

لهؤلاء الشعراء

تحياتي وتقديري


الاخ مهدي معيوف العنزي

حياااك الله وكل الشكر والتقدير
على رووعة حضوورك..وبيض الله وجهك يالشيخ
وان شااء الله ان المبتغى قد تحقق...
لاهنت ..ودمت بخير
.
.
.
وتقبل ودي ووردي
.
.
.
.
عبدالعزيز الخنيزان...............الرياض












توقيع : عبدلعزيز الخنيزان

عرض البوم صور عبدلعزيز الخنيزان   رد مع اقتباس
قديم 23-10-2007, 11:37 AM   المشاركة رقم: 16
المعلومات
الكاتب:
عبدلعزيز الخنيزان
اللقب:
عضو المجالس النشط
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Sep 2007
العضوية: 9282
المشاركات: 240 [+]
بمعدل : 0.05 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 14
نقاط التقييم: 20
عبدلعزيز الخنيزان is on a distinguished road

الإتصالات
الحالة:
عبدلعزيز الخنيزان متصل الآن
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عبدلعزيز الخنيزان المنتدى : مجلس القصائد المختارة
افتراضي

[align=center]


قال الحطيئة لعمر بن الخطاب
كنا نأتم في الحرب بشعره:
أخبرني أحمد بن عبد العزيز قال حدثني عمر بن شبة قال: بلغني أن عمر بن
الخطاب رضي الله عنه قال للحطيئة: كيف كنتم في حربكم؟ قال: كنا ألف حازم، قال: وكيف؟ قال: كان
فينا قيس بن زهير وكان حازماً وكنا لا نعصيه، وكنا نقدم إقدام عنترة، ونأتم بشعر عروة بن الورد،
وننقاد لأمر الربيع بن زياد.



سبي ليلى بنت شعواء ثم اختارت أهلها فقال شعراً:

وقال ابن الأعرابي في هذه الرواية أيضاً: كان عروة قد سبى امرأة من بني هلال
بن عامر بن صعصعة يقال لها: ليلى بنت شعواء، فمكثت عنده زماناً وهي معجبة له تريه أنها تحبه، ثم
استزارته أهلها فحملها حتى أتاهم بها، فلما أراد الرجوع أبت أن ترجع معه، وتوعده قومها بالقتل فانصرف عنهم،
وأقبل عليها فقال لها: يا ليلى، خبري صواحبك عني كيف أنا؛ فقالت: ما أرى لك عقلاً!
أتراني قد اخترت عليك وتقول: خبري عني! فقال في ذلك:


تحن إلى ليلى بجـو بـلادهـا
وأنت عليها بالملا كنت أقـدر

وكيف ترجيها وقد حيل دونهـا
وقد جاوزت حياً بتيماء منكرا

لعلك يوماً أن تسـري نـدامة
علي بما جشمتني يوم غضورا


وهي طويلة. قال: ثم إن بني عامر أخذوا امرأة من بني عبس ثم من بني سكين
يقال لها أسماء، فما لبثت عندهم إلا يوماً حتى استنقذها قومها؛ فبلغ عروة أن عامر بن الطفيل فخر
بذلك وذكر أخذه إياها، فقال عروة يعيرهم بأخذه ليلى بنت شعواء الهلالية:



إن تأخذوا أسماء موقـف سـاعةٍ
فمأخذ ليلى وهي عذراء أعجب

لبسنا زماناً حسنها وشـبـابـهـا
وردت إلى شعواء والرأس أشيب

كمأخذنا حسناء كرهاً ودمعـهـا
غداة اللوي معصوية يتصـبـب



مثل هذا الصعلوك المغامر الجريء حتى لو مات تظل ذكراه خالدة المحامد ،
وهكذا كان عروة بن الورد .
وهذه قصيدة ( أفي ناب :



أفي نـاب ٍ منحناهـا فقيـرا
ًله بطنابنـا طنـبٌ مُصيـتُ

وفضلة سمنةٍ ذهبـت إليـهِ
وأكثر حقـهِ مـا لا يفـوتُ

تبيتُ على المرافقِ ، أم وهبٍ
وقد نام العيونُ لهـا كتيـتُ

فـإنّ حمِيّتنـا أبـداً حـرامٌ
وليس لجارِ منزلنـا حَميـتُ

وربُتَ شبعةٍ آثـرتُ فيهايـداً
جـاءت تُغِيـرُ لهـا هَتيـتُ

يقولُ الحـقُ مطلبُـهُ جَميـلٌ
وقد طلبوا إليكَ فلـم يقيتـوا

فقلت ألا أحيَ وأنـت حـرٌ
ستشبعُ في حياتك أو تمـوتُ

إذا مـا فاتنـي لـم أستقلـهُ
حياتي والملائِـم لا تفـوت

وقد علمت سليْمـى أن رأيٌ
ورأي البخلِ مختلفٌ شتيـتُ

وأني لا يريني البخـل رأيٌ
سواءٌ إن عطشتُ وإن رويتُ

وأني حين تشتجر العوالـي
حوالي اللبِّ ذو رأيٍ زَميتُ

وأكفي ما علمت بفضلِ علـمٍ
وأسألُ ذا البيـانِ إذا عميـتُ



وهذه قصيدة : أيا راكِباً! إمّا عرَضتَ، فبلّغَنْ


أيا راكِباً! إمّا عرَضتَ، فبلّغَنْ
بني ناشب عني ومن يتنشب

آكلكم مختار دار يحلها
وتاركُ هُدْمٍ ليس عنها مُذنَّبُ

وابلغ بني عوذ بن زيد رسالة ً
بآية ِ ما إن يَقصِبونيَ يكذِبوا

فإن شِئتمُ عني نَهيتُم سَفيهَكم
وقال له ذو حلمكم أين تذهب

وإن شئتمُ حاربتُموني إلى مَدًى
فيَجهَدُكم شأوُ الكِظاظِ المغرّبُ

فيلحق بالخيرات من كان أهلها
وتعلم عبس رأس من يتصوب






توفي عروة بن الورد سنة 596 للميلاد .
[/align]












توقيع : عبدلعزيز الخنيزان

عرض البوم صور عبدلعزيز الخنيزان   رد مع اقتباس
قديم 23-10-2007, 06:35 PM   المشاركة رقم: 17
المعلومات
الكاتب:
مطر سائر المضياني
اللقب:
" شـاعــر "
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Sep 2007
العضوية: 9244
المشاركات: 762 [+]
بمعدل : 0.16 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 14
نقاط التقييم: 20
مطر سائر المضياني is on a distinguished road

الإتصالات
الحالة:
مطر سائر المضياني متصل الآن
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عبدلعزيز الخنيزان المنتدى : مجلس القصائد المختارة
افتراضي

عبد العزيز الخنيزان

نشكر لك هذا الجهد والله يعطيك العافيه

لك مني كل التقدير والاحترام












عرض البوم صور مطر سائر المضياني   رد مع اقتباس
قديم 23-10-2007, 11:46 PM   المشاركة رقم: 18
المعلومات
الكاتب:
عبدلعزيز الخنيزان
اللقب:
عضو المجالس النشط
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Sep 2007
العضوية: 9282
المشاركات: 240 [+]
بمعدل : 0.05 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 14
نقاط التقييم: 20
عبدلعزيز الخنيزان is on a distinguished road

الإتصالات
الحالة:
عبدلعزيز الخنيزان متصل الآن
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عبدلعزيز الخنيزان المنتدى : مجلس القصائد المختارة
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السائر مشاهدة المشاركة
   عبد العزيز الخنيزان

نشكر لك هذا الجهد والله يعطيك العافيه

لك مني كل التقدير والاحترام


الاخ السائر

كل الشكر والتقدير على روعة حضورك
وذلك عبر ردكم السامي بسمو اصلكم
اتمنى ذلك ..وان يحقق مبتغااي عبر
طرحي ....دمت بخير

وتقبل ووودي ووردي



عبدالعزيز الخنيزان.............الرياض












توقيع : عبدلعزيز الخنيزان

عرض البوم صور عبدلعزيز الخنيزان   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد منتدى مجلس القصائد المختارة



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:14 AM.

Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright 2020 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
(( جميع الحقوق محفوظة لـ شبكة مجالس قبيلة عنزة))
المشاركات بالموقع تعبر عن رأي كاتبها فقط

مجلس مناسبات القبيلة - الموروث الشعبي للقبيلة - مواطن وانساب القبيلة - مجلس الوثائق التاريخية - مجلس القصص القديمة - مجلس التراث الشعبي - مجلس القبائل العربية

RSS - XML - HTML  - sitemap - sitemap2 - sitemap3

مجالس قبيلة عنزة

Add to Google Reader or Homepage

Subscribe in NewsGator Online

Add to netvibes