الرئيسية التسجيل
الخروج التحكم

 تابع التغطيه من هنا


العودة   المجالس التاريخية > المجالس الأدبيه > مجلس القصائد المختارة
أهلا وسهلا بك إلى المجالس التاريخية.
يسعدنا ويشرفنا أن نرحب بكم ، إذا كانت هذه زيارتكم الأولى للمجالس ، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة معنـــا .... وياهلا ومرحباء بالجميع ,,,

إضافة رد
قديم 21-11-2007, 01:09 AM   المشاركة رقم: 28
المعلومات
الكاتب:
شموخ بنت خالد
اللقب:
عضو مجالس عنزة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية شموخ بنت خالد

البيانات
التسجيل: May 2007
العضوية: 7164
المشاركات: 0 [+]
بمعدل : 0 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 20
شموخ بنت خالد is on a distinguished road

الإتصالات
الحالة:
شموخ بنت خالد متصل الآن
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عبدلعزيز الخنيزان المنتدى : مجلس القصائد المختارة
افتراضي

اخي المبدع


عبدالعزيز الخنيزان


لقد ابدعتَ بنظم عقداَ من اللولو الحر

وتهاوت حباته على صفحات هذا المجلس

لنستنير بها ,,,

ودائماً ما نتطلع بشغف لمواضيعك الفذهـ

فطلائع الابداااع ترسمها اناملك

حيث وجدت هنا جهود عظيمه ومتابعه دقيقه

وسرد متواصل ,,,,


فالشكر كل الشكر على

ما يخطه قلمك ,,,












توقيع : شموخ بنت خالد


لولا التحدي والعزيمه والاصرار
محدً يحصل في حياته مرامـه

عرض البوم صور شموخ بنت خالد   رد مع اقتباس
قديم 22-11-2007, 12:24 AM   المشاركة رقم: 29
المعلومات
الكاتب:
عبدلعزيز الخنيزان
اللقب:
عضو المجالس النشط
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Sep 2007
العضوية: 9282
المشاركات: 240 [+]
بمعدل : 0.05 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 14
نقاط التقييم: 20
عبدلعزيز الخنيزان is on a distinguished road

الإتصالات
الحالة:
عبدلعزيز الخنيزان متصل الآن
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عبدلعزيز الخنيزان المنتدى : مجلس القصائد المختارة
افتراضي

وكان لي في وادي حظــوة -هذّا الذي نشرف عليه ونجلس في علياءه - صولات وجولات مع بني سلامان وهي قرية سميت باسم ذلك الوادي المشهور الذي يعود لبني فهم من دوس وتبعد عن المندق حوالي 8 أميال ووادي أبيده وهو الوادي المشهور بفاكهة الرمان التي ما زلتم تتذوقونها وتجنونه ثمراتها حتى اليوم ثم قرية منحل القريبة من وادي أبيده والتي أخذت اسمها من انشغال أهلها بتربية النحل وإنتاج العسل منذ عصري وحتى عصركم هذا
حيث اقول عنها في شعري :

ويوما بذات الرأس أو بطن منحل
هنالك تلقى القاصـي المتغـورا


وأقول في بيت آخر :

أمشي بأطراف الحماط وتارة
تنفض رجلي بسبطا فعصنصرا


وهـو جبل في ديار بني سلامان ، و لقد أوردت في شعري كما ذكرت سابقا أماكن وأودية وقرى وعليكم الرجوع إلى كتـَابـَي صفة جزيرة العرب للهمداني ومعجم البلدان لياقوت الحموي إن كنتم قد فقدتم ذاكرتكم وتاريخكم وصدقتم ادعاءات الأدعياء والمشككين الذين لا يريدون إلا مسخ هويتكم العربية والتي أمثل أحد رموزها وإني لأستنكر هذا وأسألكم كيف يمكن لرجل أعجمي عاش في بلاد فارس أن يذكر بالوصف الدقيق تلك القرى وتلك الأماكن وهو لم يعش فيها ولم يتفاعل معها ، وحين أنشدت قصائدي ونضمت قوافيها التي تفاعلت معها ، واختلطت بها حتى أصحبت جزء منها وهي جزء مني وتسكن في سويداء القلب فوصفت حتى صخورها ألم أقول في قصيدتي التي أسميتموها لامية العرب :

إذا الأمعز الصوان لاقى مناسبي
تطـا يرمنـه قـادح ومفـلـل


فكيف يمكن أن يأتي فتى أعجمي بمثل هذا المعنى الجميل الذي مزجت الطبيعة فيه بنفسي حتى غدوت وإياها كائنا واحدا.

وأغدو على القوت الزهيد كما غدا
أزل تهـاداه التنائـف اطـحـل
غدا طاويا يعارض الريـح هافيـاً
يخوت بأذناب الشعـاب ويعسـل


ولقد تفاعلت هنا مع الطبيعة ( طبيعة جبال دوس ) ونقلت لكم تجربة إنسانية لا يمكن (ولا فخر ) أن يأتي بها إلا من عايشها مثلي فجبال دوس الشاهقه ذات النتائف المليئة بالذئاب والريح الباردة والجوع وهبتني تجربه إنسانية فريدة أخرجتها في قالب شعري جميل ولقد وصفت مكونات الطبيعة بكافة أشكالها وألوانها بالإضافة إلى ماسبق فقد نقلت صور اخرى للمكونات الطبيعة الثرية المتنوعة في تلك المنطقة فوصفت الذئاب الجائعة التي تنوح فوق أعالي الجبال حيث تتألف من شدة الجوع على شكل جماعات وكأنها مرامل تعزي بعضها بعضا وصورت ملك النحل وهو يحثحث دبره والقطا والضباء والافاعي والحيّـات ولبائد الشعر التي لم يمسسها الدهن ووصفت صبري وايلافي الهموم والجوع وكلها معاني ترتبط بتلك المنطقة وجغرافيتها وحياتها الفطرية بارتباط وثيق تختلف اختلاف كبير عن الحياة في وادي الرافدين
ثم الا تراني قــد وضعت ميسمي على كل حرف مما أسميتموه باللامية ومنها توقيعي الشخصي حيث أقول :

وأعدلُ مَنحوضاً كأن فصُوصَهُ كِعَابٌ
دحاهـا لاعـبٌ ، فـهـي مُـثَّـلُ
فإن تبتئـس بالشنفـرى أم قسطـلِ
لما اغتبطتْ بالشنفرى قبلُ ، أطولُ!
طَرِيـدُ جِنايـاتٍ تياسـرنَ لَحْـمَـهُ
عَقِيرَتُـهُ فــي أيِّـهـا حُــمَّ أولُ
تنامُ إذا مـا نـام ، يقظـى عُيُونُهـا
حِثاثـاً إلـى مكروهـهِ تَتَغَلْـغَـلُ


لقد استرسلت حتى تثبت لنا أنك المالك الوحيد لقصيدتك التي أسميناها لامية العرب وهنا قاطعني قائلا :
سأسألك سؤال فيه دليل أخر، لما تسمون قصيدتي بلامية العرب ..؟؟
أليس في ذلك تمييز لها عن لامية العجم التي أنشأها الحسين بن علي الطغرائي في القرن السادس الهجري وأسماها بلامية العجم ..؟؟
والتي مطلعها :

أصالة الـرأي صانتنـي عـن الخطـل
وحلية الفضـل زانتنـي لـدى العَطَـلِ
مجـدي أخيراًومـجـدي أولاً شَــرَع
والشمسُ رأد الضحى كالشمس في الطفلِ


فأصبح لديكم لاميتان مُيـّزَت إحداهما بأنها لامية العجم فلابد أن تميز الأخرى بأنها لامية العرب
ثم أخذت بطرف الحديث وسألته عن التناقض بين شهرة قصيدته وحياته المجهولة فأجاب قائلا :
أنا أســتنكف أن أجيب على هذا السؤال لأني في حياتي كنت مشهوراً ومعروفاً وتتردد مغامراتي على كل لسان وتشدو بقصائدي الركبان ولم أكن مجهولا فأنا كما ذكرت سابقا في قصيدتي :

أنا ابن خيارالناس

لكن عقوقكم لي وإغفالكم لتاريخكم جعل تاريخ حياتي أشبه بالمجهول عندكم رغم شهرة قصيدتي وما أوردته فيها من المعاني الكريمة حتى قال عنها عمر بن الخطاب رضي الله عنه [ علمو أولادكم لامية العرب فإنها تعلمهم مكارم الأخلاق ] .
ومذا عن النساء وأشعارك فيهن ..؟؟
أنشــد وأصابع يمناه تعبث بلحيته البيضــاء :




أرى أم عمرو أجمعت فاستقلت
وما ودعت جيرانها إذ تولـت
فقد سبقتنا أم عمـرو بأمرهـا
وقد كان أعناق المطي أظلت
فواندما علـى أميمـة بعدمـا
طمعت فهبها نعمة العيش ولت
تبيت بُعيد النوم تهدي غبوقهـا
لجارتهـا إذا الهديـة قـلـت
أميمة لا يخزي نثاها حليلهـا
إذا ذكر النسوان عفت وجلـت
يحل بمنجاة من اللـوم بيتهـا
إذا ما بيوت بالملامـة حلـت
لقد أعجبتني لا سقوط قناعهـا
إذا ما مشت ولا بـذات تلفـت
كأن لها في الأرض نسيا تقصه
إذا ما مشت وإن تحدثك تبلت



يقول بعض النقاد عن قصيدتك اللامية بأنها [نشيد الصحراء ] فهل أبحرت في رمالها وهل قطعت فيافيها وهل لك تجربة شعرية استوحيتها من تلك الفيافي والقفار ؟

كما تعرفون فقد كانت سراة زهران وما تحتويه من جبال وشعاب مسرح لحياتي ولم تكن الصحراء بعيد عني حيث كانت تحيط بالسراة من شرقها وغربها وكانت تربض على أطراف تلك الجبال ولأنني كنت من أكثر الناس عدوا فقد أمر بتلك الأطراف من الصحراء إلا أنني لم اكن أتتوغل فيها كثيراً بحكم حياتي الجبلية وتألفي مع قممها وشعابها وقد كنت أجد في تلك القمم ضالتي فأنشأت صداقاتي مع حيواناتها الضارية من الذئاب والسباع والثعالب والضباع والنحل والمياه العذبة حتى أنني قلت فيها حين أستعداني قومي :
ولي ، دونكم ، أهلونَ سِيْدٌ عَمَلَّسٌ
وأرقطُ زُهلـول وَعَرفـاءُ جيـألُ
هم الأهلُ . لا مستودعُ السرِّ ذائعٌ
لديهم ، ولا الجاني بما جَرَّ ، يُخْذَلُ


هناك في حياتك تناقضات يتمثل التناقض الاول فيما احتواه شعرك من قيم ومثل جميله والثاني في صعلكتك التي تعتمد على السلب والنهب والتي اتخذتها أسلوب لحياتك فماذا يعني هذا لك ؟

التناقض الذي ذكرته لي لست أنا سببه بل أنتم وحدكم لأن الصعلكه كانت في عصرنا تمثل جانب مهم من جوانب الحياة فماذا يفعل الفرد منا إذا لفظه مجتمعه ظلماً وعدوانا..؟؟ أليس من حقه أن يحيا حياة كريمة ..؟؟ ويعيش في مجتمع يتفاعل معه وان يدفع الظلم عن نفسه إذا لحق به فلقد قتل الفهميون أبي واستعبدني بنو سلامان برغم أنني من أسرة تعتبر من خيار الأسر وقتلوا والد زوجتي ولقد أظهرت أهدافي النبيلة ومبادئي القيمة التي كنت احملها وأومن بها في ثنايا شعري فجاء ت معبرة أصدق تعبير عن خلجات نفسي وكنت أتوق إلى حياة كريمة هادئة مطمئنة كبقية البشر لكنهم طاردوني في كل مكان رغم أنهم كانوا يتغنون بقصائدي ويتعاطفون مع مشاعري لكنهم لم يبادلوني تلك المشاعر فكان من حقي أن أعيش ولكن بأسلوبي ألست القائل :

وفي الارض منأى الكريم عن الاذى
و فيها لمن خـاف القلـى متعـزل
أديم مطال الجـوع حتـي أميتـه
و أضرب عنه الذكر صفحا فأذهـل
واستف ترب الارض كيلا يرى لـه
علىَّ من الطـول امـرؤ متطـول
ولولا اجتناب الذام لم يبق مشـرب
يعـاش بـه إلا لـدىّ و مـأكـل
و لكن نفسـاً حـرة لا تقيـم بـي
علـى الضيـم إلا ريثمـا أتحـول


وأخيراهل سمعت برثاء خالك لك ..؟؟

وكيف يسمع الميت بمن يرثيه وقد ضمته اللحود ..؟؟

هل تود سماعها ؟؟

أجاب وهو يهز رأسه بالإيجــاب نعم

أسمعته مرثية خاله فرأيت دمعة كبرياء تعلقت بأهداب عينه ولمــّا تسقط وكأنها غيمة شــاردة:

على الشنفرى ساري الغمام ورائـح
غزير الكلى وصيـب المـاء باكـر
عليك جـزاء مثـل يومـك بالجبـا
وقد أرعفت منك السيـوف البواتـر
ويومـك يـوم العيكتيـن وعطفـة
عطفت وقد مس القلـوب الحناجـر
تجول ببـز المـوت فيهـم كأنهـم
بشوكتـك الحـدى ضئيـن نوافـر
فإنـك لـو لاقيتنـي بعدمـا تـرى
وهل يلقيـن مـن غيبتـه المقابـر
لألفيتنـي فـي غـارة أنتمـي بهـا
إليـك وإمـا راجعـا أنـا ثـائـر
وإن تك مأسـورا وظلـت مخيمـا
وأبليـت حتـى مـا يكيـدك واتـر
وحتى رماك الشيب في الرأس عانسا
وخيـرك مبسـوط وزادك حاضـر
وأجمل موت المـرء إذ كـان ميتـا
ولا بد يومـا موتـه وهـو صابـر
فـلا يبعـدن الشنفـري وسـلاحـه
الحديـد وشـد خطـوه متـواتـر
إذا راع روع الـــمـــوت راع
وإن حمى معه حر كريـم مصابـر


ودعته وتركته لشــأنه وأنا أردد أبيات قالها ذات يوم وكأنه ينتظر مصيره ويطلب من من يقف على جثته أن لا يدفنه ولا يحفر له قبراً:

فـلا تقبرونـي إن قبـري مـحـرم
عليكـم ولكـن أبشـري أم عامـرِ
إذا احتملت رأسي وفي الرأس أكثري
وغودر عند الملتقـى ثـم سائـري
هنالـك لا أرجـو حيـاة تسـرنـي
سميـر الليالـي مبسـلا بالجرائـرِ



تركت سمير الليالي ومازالت صورته لا تبرح خيالي تركته وأنا أســبح في بحر مـن الخيــال مع تلك القمم والشــعاب وكل مايرتبط بالســمر وتســاءلت هل يذكر ذوو الأسماء المرتبطة بهذا الفـعل [ ســمر ] مابينهم وبين ثابت من علاقة ..؟؟ وهل يتذكر الســمار في ليالي أسمارهم بيتا واحدا [ لسمير الليالي الشنفرى ] ألا ليت شــعري .

ولمن لم يسترسل مع ابن خيار هذا التفصيل السلس لشخصية الشنفرى :

هو ثابت بن أوس الأزدي المتوفى عام 510 ميلادي ، أي قبل هجرة النبي- صلى الله عليه و آله وسلم - بسبعين سنة تقريبا ...
أختلف المؤرخون في تدوين شخصية الشنفرى .. ولهم في هذا أقوال ، منها :

(1) قيل أنه نشأ في قومه في الأزد ثم غاظوه فهجرهم ثم هجاهم ...

(2) ومنهم من قال إن بني سلامان أسروه صغيرا ثم هرب منهم وهجاهم ...

(3) وقالت فئة ثالثه
إنه ولد في سلامان وعاش رهينة عندهم مع أخيه وأمه....
وقال يوما لإبنة مولاه: (( اغسلي رأسي يا أخية )) فغاظها أن يدعوها بأخته فلطمته .. فهرب ثم هجاهم ..

(4) القول الرابع والصحيح
أنه عاش عبدا رقيقا عند بني الأحمر .. ولما كبر واشتد ساعده تقدم لسيده وطلب منه أن يـُــزوجه ابنته ... فتعجب سيده من جرأته .. وزوجه إياها إكراما له على شجاعته وجرأته ..

فلما علم بنو الأحمر بخبره .. وأنه تزوج منهم - وهم من أشراف القبائل - .. وهو عبدا رقيقا ، وأن القبائل الأخرىستنال منهم بسببه، قرروا قتل والد الزوجة - سيد الشنفرى - عقابا له .
وفعلا قتلوه ، فلما عاد الشنفرى وزوجته - من شهر العسل - وعلم بالقصة ؛ أقسم أن يقتل مائة رجل من بني الأحمر .
وفعلا بدأ بإيفاء نذره .. فقتل الأول والثاني والثالث والرابع .. ولا يكاد يمر يوم إلا ويقتل منهم رجل أو أكثر ، فلما رأوا ما فعله بهم تآمروا على وضع كمين له، وفعلا استطاعوا وضع هذا الكمين بعد أن قتل تسعة وتسعين رجلا منهم .. وكان في طريقه لقتل الرجل المائة ، لكنهم أمسكوه قبل أن يقتل الرجل المائة ، وصلبوه حيا ، جردوه من ثيابه وجعلوا الصبيان ترجمه ، والسباع تنهش من جسده ، والغربان تنخر في رأسه ، حتى مات ، ثم تركوه شهورا مصلوبا، حتى لم يبق من جسده إلا النزر اليسير، فأسقطوه وجعلوه ملقى ً على التراب ، فجاء أحد رجال بني الأحمر .. ورأى الجثة ملقاة .. والجمجمة بجوارها .. فركل الجمجمة بقدمه .. فدخلت عظمة من جمجمة الشنفرى في قدم الرجل .... فأثرت عليه حتى مات بسببها ..وقيست قفزاته في تلك الليلة فبلغت القفزة الواحدة عشرين قدماً.
فقال الناس : وفـّــى الشنفرى بنذره وقتل من بني الأحمر مائة رجل .

وماجاء من صفاته أنه أسمر البشرة ، نحيل الجسد، يتلذذ بالعيش في البراري والجبال والقفار ، وكان أيضا خفيف الظل . وكان مشهورا بالسرعة حتى ضرب في سرعته الأمثال فقيل ( أعدى من الشنفرى ) .
و مغامراته في البادية تفوق حد الخيال ويختلط فيها التاريخ بالأسطورة ؛ و الشنفري من الشعراء الصعاليك الذين يمثلون الجانب الإنساني والشيطاني معا، لقي من اضطهاد الناس وعنت الحياة ما لم يلقه غيره .. وكان عنيدا ومع هذا كله ، فقد كان وفيا لسيده حتى مات في سبيل هذا الوفاء .

كما أنه كان شاعرا عظيما في الجاهلية، له قصائد كثيرة ، في الهجاء ، وفي المدح والثناء ، وفي الغزل ، وفي الحـِــكم .












توقيع : عبدلعزيز الخنيزان

عرض البوم صور عبدلعزيز الخنيزان   رد مع اقتباس
قديم 22-11-2007, 06:19 PM   المشاركة رقم: 30
المعلومات
الكاتب:
Nieveen
اللقب:
" كاتبــه "
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية Nieveen

البيانات
التسجيل: Feb 2007
العضوية: 5118
المشاركات: 3,853 [+]
بمعدل : 0.76 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 17
نقاط التقييم: 20
Nieveen is on a distinguished road

الإتصالات
الحالة:
Nieveen غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عبدلعزيز الخنيزان المنتدى : مجلس القصائد المختارة
افتراضي

[align=center]((( عبدلعزيز الخنيزان )))

ما شاء الله تبارك الله
علي هذا الجهد الرائع والعطاء اللامحدود

بارك الله فيك
ونفعنا بعلمك واجتهادك

متابعين معك
دمت سالما سعيدا .. .. نيفين
[/align]












توقيع : Nieveen

عرض البوم صور Nieveen   رد مع اقتباس
قديم 24-11-2007, 10:27 AM   المشاركة رقم: 31
المعلومات
الكاتب:
عبدلعزيز الخنيزان
اللقب:
عضو المجالس النشط
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Sep 2007
العضوية: 9282
المشاركات: 240 [+]
بمعدل : 0.05 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 14
نقاط التقييم: 20
عبدلعزيز الخنيزان is on a distinguished road

الإتصالات
الحالة:
عبدلعزيز الخنيزان متصل الآن
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عبدلعزيز الخنيزان المنتدى : مجلس القصائد المختارة
افتراضي

[align=center][frame="7 80"]الترجمه الرابعه من سلسلة تراجم سنتناولهاا للشعراء الصعاليك ،
نُلقي الضوء في هذه الصفحه على حياة واحد من الشعراء
الصعاليك الذين يعتبرهم مؤرخو الشعر العربي ظاهرة فريدة في تاريخ الشعر العربي ، فهم شعراء
ولصوص ... قطاع طرق يقرضون الشعر ... يسرقون القوافل ويكتبون القوافي ...يغزون القبائل
ويمجدون غزواتهم بشعر بليغ......!شااعرنااا هو

السليك بن السلكة

وليلة جابـان كـررت عليهـم
على ساحة فيها الاياب حبيـب
عشية كـدت بالحرامـي ناقـة
بحيهـلا يدعـو بهـا فتجيـب
فضاربت اولى الخيل حتى كانما
اميل عليهـا ايـدع وصبيـب
الأبيات السابقة .. يصف فيها سليك أحد هجماته وغاراته ..التي أعتمدت
على أسلوب الكر المفضل لديه عندما يغير على القوافل ويسلبها.
[/frame]



بادي ذي بدء لابد ان نعرف ان ((السلكة)) الأنثى من أولاد الحجل ..
وهو طائر بحجم الدجاجة او اصغر قليلا يمتاز بالسرعة وخفة الحركة ... والذكر منه يسمى سلك ..
لهذا سمي سليك بن السلكة بهذا الأسم.
سليك هو شاعر من الفتاك اللصوص ... من صعاليك العرب العدائين الذين كانوا لا يلحقون ولا تعلق
بهم الخيل إذا ما عدو ..
ويقال ان عمـرو بن معد يكرب الزبيـدي ...رضي الله عنه ... وهو فارس اليمن .. ومن فرسان
الجاهليةالمعدودين وبطل من أبطال الإسلام المعروفين قال : ((اني أتي بالضعينة من الشام الى اليمن
لااخشى عليها مالم يقابلني حراها او عبدها
وقصد بالعبدين (( عنترة بن شداد وسليك بن السلكة )) لأن السليك كان أسود اللون ايضا .. وسواء
صدقت هذه المقولة ام لا ... فهي تدل على ما لسليك من شجاعة وبطش شديدين.

نسبه :

هو السليك بن عمرو بن يثربي .... وقيل أيضا ان ابوه هو بن عمير بن يثربي ... وليس عمرو ... أحد
بني ((مقاعس)) وهو الحارث بن عمرو بن كعب بن سعد بن زيد مناة بن تميم.

والسلكة ... أمة وهي أمة سوداء ... وكان يغير على القبائل .. لاسيما
القبائل اليمانية وقبائل ربيعة ... وكان من العارفين باقتفاء الأثر والقصاصين. ومن العالمين بمسالك
الطرق وطبيعة الأرض .

وفيما يلي سوف نستعرض للأقوال التي ذكرها وقالها عنه بعض الأدباء
والمؤرخين ...


يقول الأخفش عن السكري عن ابن حبيب عن ابن الأعرابي
قال: وفرئ لي خبره وشعره على محمد بن الحسن الأحوال عن الأثرم عن أبي عبيدة قال
أخبرني ببعضه اليزيدي عن عمه عن ابن حبيب عن ابن الأعرابي عن المفضل
وقد جمعت رواياتهم فإذا اختلفت نسبت كل مروي إلى روايه.

يستودع بيض النعام ماء في الشتاء ليشربه في الصيف:

كان السليك بن عمير السعدي إذا كان الشتاء استودع ببيض النعام ماء السماء ثم دفنه .. فإذا كان
الصيف وانقطعت إغارة الخيل وأغار. واحتاج إلى الماء ...جاء إلى مواضع البيض ... فاستخرج
البيض منها وشرب ما فيه من ماء ... وكان أدل من قطاة - يأتي حتى يقف على البيضة .. اي انه
يعرف اين دفن هذه البيضة رغم تغير الظروف المناخية ومرور الزمن عليها ... كان لا يغير على مضر
وإنما يغير على اليمن فإذا لم يمكنه ذلك أغار على ربيعة.

صفاته:

قال المفضل عنه ..
كان السليك من أشد رجال العرب وأنكرهم وأشعرهم ... وكانت العرب تدعوه سليك
المقانب ... وكان أدل الناس بالأرض وأعلمهم بمسالكها وأشدهم عدواً على رجليه لا تعلق به الخيل.
وكان يقول: ((اللهم إنك تهيئ ما شئت لما شئت إذا شئت. اللهم إني لو كنت
ضعيفاً كنت عبداً ولو كنت امرأة كنت أمة. اللهم إني أعوذ بك من الخيبة فأما الهيبة فلا
هيبة.)) وهذا دليل واضح على أنه لا يعرف معنىً للخوف .. أذ انه حتى بدعائه لم يطلب من الله أزالة
عامل الخوف والهيبة من نفسه وقال (( أما الهيبة ... فلا هيبة ... ))

أنباء عن قدرته على الاحتمال:

قال أبو عبيدة:

بلغني أن السليك بن السلكة ... رأته طلائع جيش لبكر بن وائل ... وكانوا جازوا منحدرين سرا ...
ليغيروا على بني تميم ... ولا يعلم بهم أحد فقالوا : إن علم السليك بنا أنذر قومه وأفسد علينا ...
فبعثوا إليه فارسين على جوادين ... لكي يشاغلونه أو يقبضون عليه ...فلما هايجاه وأقتربا من
مكانه ... خرج يمحص كأنه ظبي ... وطارداه سحابة يومه .. وأختفى عن الانظار .. ولم يبقي سوا تتبع
أثره علي الأرض.

ثم قالا: إذا جاء الليل تعب وأعيا ... ثم سقط أو قصر وتثاقل عن العدو فنأخذه ... فلما أصبحا وجدا أثره
قد عثر بغصن شجرة إخترقت رجله ((فنزعها )) وتقوست فانحطمت فوجدا قطعة منها قد ارتزت بالأرض والأخرى برجله
فقالا : .. ما له أخزاه الله ... ما أشده ! وهما بالرجوع ... ثم قالا :.. لعل هذا كان من أول الليل
ثم فتر فتبعاه فإذا أثره دامٍ قد بلل فرغا في الأرض وخدها فقالا :.. ما له قاتله
الله ما أشد متنه ! والله لا نتبعه أبداً فانصرفا... ونمى سليكا بهذه الأخبار إلى قومه ... وأنذرهم بها
فكذبوه لبعد الغاية ... فأنشد يقول:

لعمرك ما سعيت من سعى عاجز
ولا أنـا بالوانـي ففيـم أكـذبُ
ثكلتكما إن لم أكـن قـد رأيتهـا
كراديس يهديها إلى الحي موكبُ
كراديس فيها الحوف زان وقومه
فوارس همام متى يدع يركبـوا
تفاقدتـم هـل أنكـرن مغيـرة
مع الصبح يهديهن أشقر مغـرب


يعني الحوفزان بن شريك الشيباني

تفاقدتم: يدعو عليهم بالتفاقد. قال وجاء الجيش واحتطمهم.

لماذا لقب بـ(( سليك المقانب))... ؟

المقانب هي الذئاب الضارية المتوحشة.. وقد أردف هذا اللقب بأسم السليك .. نظرا لسلوكه المعتمد
علي القسوة والضراوة .
قال في ذلك ضرار الأسدي - وكان قد وجد قوماً يتحدثون إلى امرأته من بني عمها ... فعقرها بالسيف
فطلبه بنو عمها فهرب ولم يقدروا عليه - فقال في ذلك:

لـزوار ليلـى منـكـم آل بـرثـن
على الهول أمضي من سليك المقانب
يزورونـهـا ولا أزور نساءهـمـا
لهفـى لأولاد الإمـاء الحـواطـب


وقال ايضا :

جزى الله عنا مرة اليوم ما جـزى
شرارالموالي حين يجزي المواليا
إذا ما رأى من عن يمينـي أكلبـاً
عوين عوى مستحلباً عن شماليـا
ويسألني أن كيـف حالـي بعـده
على كل شيء ساءه الدهر حاليـا
وحالي إني سوف أهدي له الخسا
وأمشي له المشي الذي قد مشى ليا


(( فكيهة))امراة تجير سليك:

وهي واحدة من ثلاث نسوة يسمون بالوافيات ..
الوافيات في الجاهلية ثلاث خماعة بنت عوف الشيباني ... وفكيهة من بني قيس بن ثعلبه
وأم جميل من دوس ... وهم رهط أبي هريرة من أهل السراة.
وكان الذي ذكر من وفاء خماعة ... أن مروان بن زنباع بن جذيمة العبسي أغار على إبل لعمرو بن
هند فطلب حتى انتهى إلى ماء لبنى شيبان ... فنظر إلى أعظمها قبة فولجها ... وهي قبة خماعة
فاستجارها ... فنادت في أهل بيتها فجاءوا وجاء الملك عمرو بن هند
فقال: ادفعوا إلي ..
فقالوا : إن خماعة قد أجارته ...
فقال : قد أجارته ..؟!!
قال: فأني قد آليت أن لا أقلع عنه حتى يضع يده في يدي
فقال أبوها عوف بن محلم : يضع يده في يدي وأضع يدي في يدك تبر يمينك ...؟
قال: نعم
ففعل ... فزعمت بكر بن وائل أن الملك قال يومئذ: لا حر بوادى عوف ... وتأويل ذلك .. هو (( أن العزيز به والذليل سواء ))
وكان الذي شهر ذكر وفاء أم جميل أن هشام بن الوليد بن المغيرة المخزومي قتل أبا أزيهر الزهراني
من أزد شنوءة وكان صهر أبي سفيان بن حرب فلما بلغ ذلك قومه بالسراة وثبوا على ((ضرار بن
الخطاب ابن مرداس الفهري)) ليقتلوه ... فسعى حتى دخل بيت أم جميل وعاذ بها فضربه رجل منهم ...
فوقع ذباب السيف على الباب ... وقامت في وجوههم فذبتهم عنه ونادت قومها فمنعوه لها
ولما قام عمر بن الخطاب ... ظنت أنه أخوه فأتته بالمدينة ... فلما انتسبت عرف القصة فقال: إني لست
بأخيه إلا في الإسلام ... وقد عرفنا منتك عليه فأعطاها على أنها إبنة سبيل.

نرجع مرة اخري لأكمال حديثنا عن الشاعر سليك ...
وكان الذي ذكر من وفاء فكيهة ... أن السليك ابن السلكة غزا بكر ابن وائل فلم يجد غفلة ... فكان
ينتظر بها فرأوا أثر قدم لم يعرفوها فقالوا : .. والله إن هذا لأثر رجل يرد الماء ... ما نعرفه فاقعدوا له
وأمهلوه حتى يروى ... فإذا روى فشدوا ...
ففعلوا فورد عندما قام قائم الظهيرة ... حتى امتلأ وجعل يصب الماء على رأسه
ووجهه ... ففاعوا به فأثقله بطنه فعدى حتى ولج قبة فكيهة فاستجارها فأدخلته تحت درعها
وجاءوا يطـلبونه فذبت عنه حتى انتزعوا خمارها ... ونادت إخوتها وولدها فجاءوا عشرة
فمنعوه ... قال: وسمعت سنبلاً يقول: إن سليكاً كان يقول: ((كأنى أجد سبد شعرها على ظهري ))
حين أدخلتني تحت درعها ... وقال سليك:

لعمر أبيك والأنباء تنمـى
لنعم الجار أخت بني عوارا
من الخفرات لم تفضح أباها
ولم ترفع لأسرتها شنـارا


كما ان السليك كان له قصيدة ... ذكر فيها أنه التقى بالغول وصار جاراً للغيلان ... وقد وصف حاله
معها ... حيث قال:

وأدهم قد جبت جلبابه كما
احتابت الكاعب الخيعـلا
إلى أنسحدا الصبح اثنـاءه
ومـزق جلبابـه الأليـلا
على شيـم نـار تنورتهـا
فبت لهـا مدبـراً مقبـلا
فأصبحت والغول لي جارة
فيا جارتا أنت مـا أهـولا
وطالبتُها بعضها فالتـوت
بوجـه تهـول فاستهـولا



وهي قصيدة ذكرها (( ابن قتيبة)) .


وفاته:

ان قاتل السليك بن السلكة يسمى (( أسد بن مدرك الخثعمي))
وقيل ((يزيد بن رويم الذهلي الشيباني)) توفي قبل قرابة الخمسة عشر عاما ... من بدأ الرسالة
المحمدية .. سنة 605 م



[frame="7 50"]للحديث بقيه[/frame]
[/align]












توقيع : عبدلعزيز الخنيزان

عرض البوم صور عبدلعزيز الخنيزان   رد مع اقتباس
قديم 24-11-2007, 10:31 AM   المشاركة رقم: 32
المعلومات
الكاتب:
عبدلعزيز الخنيزان
اللقب:
عضو المجالس النشط
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Sep 2007
العضوية: 9282
المشاركات: 240 [+]
بمعدل : 0.05 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 14
نقاط التقييم: 20
عبدلعزيز الخنيزان is on a distinguished road

الإتصالات
الحالة:
عبدلعزيز الخنيزان متصل الآن
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عبدلعزيز الخنيزان المنتدى : مجلس القصائد المختارة
افتراضي

[align=center][frame="7 50"]قصاااائد السليك بن السلكة[/frame]


[frame="7 60"]

بَكَى صُردٌ

بَكَى صُردٌ لَمَّا رَأَى الحَيَّ أَعرَضَـت

مَهامِـهُ رَمـلٍ دونَهُـم وَسُهـوبُ

وُخَوَّفَـهُ رَيـبِ الزَّمَـانِ وَفَقـرُهُ

بِـلادَ عَـدُوٍّ حَاضِـرٍ وَجَـدوبُ

وَنَـأيٌ بَعيـدٌ عَن بِـلادِ مُقاعِـسٍ

وَإِنَّ مَخَـاريـقَ الأُمـورِ تُريـبُ

فَقُلـتُ لَهُ لاَ تُبـكِ عَينَـكَ إِنَّهَـا

قَضيَّـةٌ مَا يُقضَـى لَهَـا فَتَنـوبُ

سَيَكفيكَ فَقدَ الحَيِّ لَحـمُ مَغَـرَّضٌ

وَماءُ قُـدورٍ فِي الجِفـانِ مَشـوبُ

أَلَمْ تَـرَ أَنَّ الدَّهـرَ لَونـانِ لَونُـهُ

وَطَـورانِ بِشـرٌ مَـرَّةً وَكَـذوبُ

فَمَا خَيرُ مَنْ لاَ يَرتَجِي خَيـرَ أَوبَـةٍ

وَيَخشَـى عَلَيـهِ مِريَـةٌ وَحُـروبُ

رَدَدتُ عَلَيـهِ نَفـسَـهُ فَكَـأَنَّمَـا

تَـلاقَـى عَلَيـهِ مِنسَـرٌ وَسُـروبُ

فَما ذَرَّ قَرنُ الشَّمـسِ حَتَّـى رَأَيتُـهُ

مُضَـادَ المَنـايَـا وَالغُبـارُ يَثـوبُ

وَضَارَبتُ عَنهُ القَومَ حَتّـى كَأَنَّمَـا

يُصَعِّـدُ فِـي آثَارِهِـم وَيَصـوبُ

وَقُلـتُ لَهُ خُـذ هَجمَـةً جَبريَّـةً

وَأَهلاً وَلاَ يَبعُـد عَلَيـكَ شَـروبُ

وَلَيلَـةَ جَابـانٍ كَـرَرتُ عَلَيهِـمُ

عَلَى سَاحَةٍ فِيـهَا الإِيَـابُ حَبيـبُ

عَشيَّـة كَـدَّت بِالحَرامـيِّ نَاقَـةٌ

بِحَيِّهَـلا يَـدعـو بِهَـا فَتُجيـبُ

فَضارَبتُ أُولَى الخَيلِ حَتَّـى كَأَنَّمَـا

أُمـيـلَ عَلَيـهَا أَيـدَعٌ وَصَبيـبُ
[/frame]


[frame="7 60"]وَعاشيَةٍ رَاحَـت


وَعاشيَةٍ رَاحَـت بِطانـاً ذَعَرتُهَـا

بِسَـوطِ قَتِيـلٍ وَسطُـهَا يَتَسَيَّـفُ

كَـأَنَّ عَلَيـهِ لَـونَ بُـردٍ مُحَبَّـرٍ

إِذَا مَـا أَتـاهُ صـارِمٌ يَتَلَـهَّـفُ

فَبـاتَ لَهُ أَهـلٌ خَـلاءٌ فِناؤُهُـم

وَمَرَّت بِهِـم طَيـرٌ فَلَـم يَتَعَيَّفـوا

وَبَاتوا يَظُنُّونَ الظُنـونَ وَصُحبَتِـي

إِذَا مَا عَلَوا نَشزاً أَهَلّـوا وَأَوجَفـوا

وَمَا نِلتُها حَتَّى تَصَعلَكـتُ حِقبَـةً

وَكِدتُ لأَِسبـابِ المَنيَّـةِ أُعـرَفُ

وَحَتَّى رَأَيتُ الجُوعَ بِالصَيفِ ضَرَّنِي

إِذَا قُمتُ تَغشَانِي ظِـلالٌ فَأُسـدِفُ
[/frame]


[frame="7 60"]أَلاَ عَتَـبَـت عَلَـيَّ

أَلاَ عَتَـبَـت عَلَـيَّ فَصَـارَمَتنِـي

وَأَعجَبَـهَا ذَوو اللِّمَـمِ الـطِـوالِ

فَإِنِّـي يَـا ابنَـةَ الأَقـوامِ أُرَبِّـي

عَلَى فِعلِ الوَضـيِّ مِـنَ الرِجـالِ

فَـلا تَصِلـي بِصُعلـوكٍ نَــؤومٍ

إِذَا أَمسَـى يُعَـدُّ مِـنَ العـيَـالِ

وَلَكِـن كُـلُّ صُعلـوكٍ ضَـروبٍ

بِنَصلِ السَّيـفِ هَامَـاتِ الرِّجَـالِ

أَشَابَ الـرَّأسَ أَنِّـي كُـلَّ يَـومٍ

أَرَى لِـي خَالَـةً وَسـطَ الرِّجَـالِ

يَـشُـقُّ عَلَـيَّ أَنْ يَلقَيـنَ ضَيـماً

وَيَعجِـزُ عَـنْ تَخَلُّصِهِـنَّ مَالِـي
[/frame]


[frame="7 60"]يُكَذِّبُنِي العَمرانِ

يُكَذِّبُنِي العَمرانِ عَمرُو بنُ جَنـدَبٍ

وَعَمرُو بنِ سَعدٍ وَالمُكَذِّبُ أَكـذَبُ

ثَكِلتُكُما إِن لَم أَكُـن قَـدْ رَأَيتُـها

كَراديسَ يُهدِيهَا إلى الحَيِّ كَوكَـبُ

سَعَيتُ لَعَمري سَعيَ غَيـرِ مُعَجَّـزٍ

وَلا نَـأنَـأٍ لَـو أَنَّنِـي لاَ أُكَـذِّبُ

كَراديسُ فِيـهَا الحَوفَـزانُ وَحَولَـهُ

فَوارِسُ هَمَّـامٍ مَتَى يَـدعُ يَركَبـوا

تَفاقَـدتُـم هَـل أَنكِـرَنَّ مُغيـرَةً

مَعَ الصُبحِ يَهديهِنَّ أَشقَـرُ مُغـرِبُ
[/frame]



[frame="7 50"]للحديث بقيه[/frame][/align]












توقيع : عبدلعزيز الخنيزان

عرض البوم صور عبدلعزيز الخنيزان   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد منتدى مجلس القصائد المختارة



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:13 AM.

Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright 2020 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
(( جميع الحقوق محفوظة لـ شبكة مجالس قبيلة عنزة))
المشاركات بالموقع تعبر عن رأي كاتبها فقط

مجلس مناسبات القبيلة - الموروث الشعبي للقبيلة - مواطن وانساب القبيلة - مجلس الوثائق التاريخية - مجلس القصص القديمة - مجلس التراث الشعبي - مجلس القبائل العربية

RSS - XML - HTML  - sitemap - sitemap2 - sitemap3

مجالس قبيلة عنزة

Add to Google Reader or Homepage

Subscribe in NewsGator Online

Add to netvibes